دورة تدريبية ألكترونية  تفاعلية مكثفة في التأهيل التربوي وسلامة اللغة العربية بمشاركة (26) استاذا محاضرا و (49)

أقام مركز التعليم المستمر في جامعة بغداد : دورة تدريبية ألكترونية  تفاعلية مكثفة في التأهيل التربوي وسلامة اللغة العربية بمشاركة (26) استاذا محاضرا و (49) مشاركاُ ، وعلى منصة (Google Meet) في ظل جائحة كورونا

       مركز التعليم المستمر في جامعة بغداد يسجل انجازاً كبيراً في اقامة دورة التأهيل التربوي (269) وسلامة اللغة العربية (243) ألكترونياً، عبر اقامة برنامجاُ (ألكترونياً) مكثفاً شارك فيه (26) أستاذ ومحاضر في تدريب وتأهيل (49) مشاركاً وضمن أختصاصات متنوعة، وعلى المنصة الالكترونية (Google Meet)، لغرض منح المشاركين شهادات المشاركة لاغراض الترقية العلمية ، ومهارات وخبرات علمية وتقنية تؤهلهم  للعمل المستقبلي في أدارة الصفوف تفاعلياً  سواء (تقليدياً، أو ألكترونيا) .

     أمتدت الدورة المكثفة لمدة أسبوعين (19/9/2020 – 1/10/2020)، وبمدار (4) أربع ساعات يومياً، تخللها استراحة لمدة(10) عشر دقائق  بعد الساعة الثانية منها ، تبدأ فيها المحاضرة من الساعة (5 عصراً ولغاية 9 مساءً) ، تم أعتماد ادوات التواصل التفاعلية  بين الأستاذ المحاضر والمشاركين (كاميرات مفتوحة- وصوت )  للتفاعل والتحاور وتأكيد الحضور والالتزام بالمحاضرة، وبعد أنتهاء كل محاضرة يتم أجراء أختبار الكتروني مغلق  ولمدة (نصف ساعة) يرسل على (الصف الالكتروني) للاجابة على الاسئلة المتعلقة  بالمحاضرة ، وتسجيل الدرجات لكل مشارك .  

        سعى المركز الى تحقيق أهداف الدورة عبر (تدريب) المشاركين على استعمال المنصة الالكترونية (Google Meet)  وتهيأتهم بهدف عرض مشاريعهم  ولمدة (ساعتين) يومياُ ، يبدأ  البرنامج التدريبي لهم من الساعة (2 – 3:30) ظهراً.

    وفي ختام الدورة  تم عرض المشاريع لــ(49) تسع وأربعون مشاركاً ؛ تم اعتماد العرض بواقع وجبتين، بدأت الوجبة الاولى  لــ(25) خمس وعشرون مشاركاً من الساعة التاسعة  (9-2:30( ولغاية الساعة الثانية والنصف ظهراً، يقدم فيها المشارك عرضا تقديماً تفاعلياً ولمدة (10) عشر دقائق يعتمد فيها (الكاميرا والصوت، ومجموعة من أدوات العرض)، فيما بدأت الوجبة الثانية  لـ(24) مشاركاً من الساعة الرابعة ظهراً (4- 9:30) ولغاية الساعة التاسعة والنصف مساءً، أختتمت بلقاء السيد مدير المركز (ألكترونياً) بالمشاركين وألاساتذة أعضاء اللجنتين (الصباحية والمسائية)  بهدف الاستماع الى أراء ومقترحات المشاركين، وتمنياته لهم بالتوفيق والسداد  وهم مقدمين على مرحلة  مهنية وعلمية جديدة سواء في العمل أو التدريس.