خريطة زوار الموقع

ماهو رأيك بموقعنا الجديد؟









كلمة السيد مدير المركز

       أن ما يشهده العالم اليوم من التحديات والمتغيرات على جميع الأصعدة العلمية والأقتصادية والثقافية والأجتماعية ونتيجة لتلك المتغيرات وتاثيرها على المستوى الجامعي إذ أن الجامعة هي ليست محض صدفة وأنما هي وليدة مجتمع وتتأثر بالجو الأجتماعي المحيط بها، ومن ثم فأن الجامعة تعد إداة مهمة في تهيئة وتأهيل القيادات على كافة الأصعدة الفنية والسياسية والمهنية والفكرية.

      وفي خضم هذه التحديات والتطورات التي تؤثر بشكل فاعل على الجامعة يبرز دور مركز التطوير والتعليم المستمر في جامعة بغداد في جعل الجامعة أكثر تكاملاً وأنفتاحاً لأجل خدمة المجتمع والأسهام في عملية التنشئة الأكاديمية والأجتماعية ونقل الثقافات العلمية المتعددة والمعارف لأكبر شريحة من المستفيدين وتقديم الخدمات لأفراد المجتمع من خلال إقامة برامج تدريبية متنوعة لا يتوافر لدى الأفراد متطلباتها. مما يسهم هذا في ربط الجامعة بمعارف مرتبطة بحركة الحياة المتطورة مع ابراز قيمة العلم.

       أن هدفنا الذي نسمو إليه ان يكون مركز التطوير والتعليم المستمر (محطة للعلوم متحركة بأستمرار بأنتاج المعرفة متنقلة بالمعارف ومنفتحة على سوق العمل غير مقتصر عمل هذا المركز على عقد دورات أو إلقاء محاضرات إذ ان دورة هو أشمل ينسحب ايضاً على تحديد الأحتياجات التدريبية للأفراد والمؤسسات ووضع برامج وانشطة تلبي هذه الاحتياجات من خلال الجهات المساندة للمركز من كليات ومعاهد ومراكز بحثية.

      أن عمل المركز يتبلور ليس فقط على منتسبي الجامعة وأنما يتعدى ذلك إلى محاولة جذب الأفراد من خارج الجامعة من خلال نشر المعرفة المستندة على نشر وإشاعة الفكر العلمي الخاص بالبيئة الأكاديمية ومن ثم الأهتمام بما يسمى برأس المال الفكري للمؤسسات كافة. وأن تكون الجامعة جزءاً لا يتجزأ من المجتمع غير منفصلة عنه أو منعزلة عن البيئة الخارجية تنقل معارفها داخل جدارنها فقد دون ارتباط وثيق بالمجتمع وقضاياه.



                                                                               أ.د. مناف يوسف حمود
                                                                                 مدير مركز التطوير والتعليم المستمر